الموسوعة العاترية للبحوث
يا باحثا عن سر ما ترقى به الامم .. و مفتشا عمّا به يتحقق الحلم
السر في عزماتنا نحن الشباب ولا تخبو العزائم عندما تعلو بها الهمم
•••••
نحن المشاعل في طريق المجد تسبقنا انوارنا ولوهجها تتقهطر الظلم
نحن النجوم لوامع والليل يعرفنا .. والكون يعجب من تألقنا ويبتسم
•••••
في الروح اصرار و في اعماقنا امل .. لا يعتري خطواتنا يأس و لا سأم
و اذا الحياة مصاعب سنخوضها جلدا .. و اذا الجبال طريقها فطموحنا القمم
•••••
طاقاتنا قد وجهت للخير و انصهرت .. اطيافنا في وحدة والشمل ملتئم
في ظل حبكِ يا جدة تآلفت زمر .. ولصنع مجدكِ يا جدة تحالفت همم
•••••

الموسوعة العاترية للبحوث

موسوعة تشمل كم هائل من البحوث مرتبة أبجديا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسرار ترتيب القرآن (سورة قريش)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

مُساهمةموضوع: أسرار ترتيب القرآن (سورة قريش)   الجمعة مارس 12, 2010 1:53 am

106-سورة قريش106-سورة قريش


بثلاث‏:‏ تألف قومه وإطعامهم وأمنهم وشرف في الماعون بذم عدوه بثلاث‏:‏ الدناءة
واللؤم في قوله ‏ «‏فذلكَ الذي يدعُ اليَتيم ولا يَحضُ عَلى طعامِ
المسكين‏» ‏ وترك تعظيم الخالق في قوله‏:‏ ‏ «‏فَويلٌ
للمُصلين الذينَ هُم عَن صلاتِهِم ساهون الذينَ هُم يُراءونَ‏» ‏ وترك نفع
الخلق في قوله‏:‏ ‏ «‏ويمنَعونَ الماعون‏» ‏ فلما شرفه في
هذه السور بهذه الوجوه العظيمة قال‏:‏ ‏ «‏إِنّا أَعطيناكَ
الكوثر‏» ‏ أي‏:‏ هذه الفضائل المتكاثرة المذكورة في هذه السور التي كل
واحدة منها أعظم من ملك الدنيا بحذافيرها فاشتغل أنت بعبادة ربك إما بالنفس وهو
قوله ‏ «‏فصل لربك‏» ‏ وإما بالمال وهو قوله ‏ «‏وانحر‏» ‏ وإما بإرشاد العباد إلى الأصلح وهو قوله‏:‏ ‏ «‏قُل يا أَيُها الكافرون لا أَعبدُ ما تعبدون ‏-‏ فثبت أن هذه السورة
كالمتممة لما قبلها وأما كونها كالأصل لما بعدها فهو‏:‏ أنه تعالى يأمره بعد هذه أن
يكف عن أهل الدنيا جميعاً بقوله‏:‏ ‏ {‏قُل يا أَيُها الكافرون‏» ‏ إلى آخر
السورة ويبطل أذاهم وذلك يقتضى نصرهم على أعدائهم لأن الطعن على الإنسان في دينه
أشد عليه من الطعن في نفسه وزوجه وذلك مما يجبن عنه كل أحد من الخلق فإن موسى
وهارون أرسلا إلى فرعون واحد فقالا‏:‏ ‏ «‏إِنا نخاف أن يفرط علينا
أو أن يطغى‏» ‏ ومحمد صلى الله عليه وسلم مرسل إلى الخلق جميعاً فكان كل
واحد من الخلق كفرعون بالنسبة إليه فدبر الله في إزالة الخوف الشديد تدبيراً لطيفاً
بأن قدم هذه السورة وأخبر فيها بإعطائه الخير الكثير ومن جملته أيضاً‏:‏ الرئاسة
ومفاتيح الدنيا فلا يلتفت إلى ما بأيديهم من زهرة الدنيا وذلك أدعى إلى مجاهدتهم
بالعداوة والصلح بالحق لعدم تطلعه إلى ما بأيديهم ثم ذكر بعد سورة الكافرين سورة
النصر فكأنه تعالى يقول‏:‏ وعدتك بالخير الكثير وإتمام أمرك وأمرتك بإبطال أديانهم
والبراءة من معبوداتهم فلما امتثلت أمري أنجزت لك الوعد بالفتح والنصر وكثرة
الأتباع بدخول الناس في دين الله أفواجاً ولما تم أمر الدعوة والشريعة شرع في بيان
ما يتعلق بأحوال القلب والباطن وذلك أن الطالب إما أن يكون طلبه مقصوراً على الدنيا
فليس له إلا الذل والخسارة والهوان والمصير إلى النار وهو المراد من سورة تبت وإما
أن يكون طالباً للآخرة فأعظم أحواله أن تصير نفسه كالمرآة التي تنتقش فيها صور
الموجودات وقد ثبت أن طريق الخلق في معرفة الصانع على وجهين‏:‏ منهم من قال‏:‏ أعرف
الصانع ثم أتوسل بمعرفته إلى معرفة مخلوقاته وهذا هو الطريق الأشرف ومنهم من عكس
وهو طريق الجمهور ثم إنه سبحانه ختم كتابه المكرم بتلك الطريقة التي هي أشرف فبدأ
بذكر صفات الله وشرح جلاله في سورة الإخلاص ثم أتبعه بذكر مراتب مخلوقاته في الفلق
ثم ختم بذكر مراتب النفس الإنسانية في الناس وعند ذلك ختم الكتاب فسبحان من أرشد
العقول إلى معرفة هذه الأسرار الشريفة في كتابه المكرم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawso3a.alafdal.net
 
أسرار ترتيب القرآن (سورة قريش)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموسوعة العاترية للبحوث  :: منتدى حرف الألف-
انتقل الى: