الموسوعة العاترية للبحوث
يا باحثا عن سر ما ترقى به الامم .. و مفتشا عمّا به يتحقق الحلم
السر في عزماتنا نحن الشباب ولا تخبو العزائم عندما تعلو بها الهمم
•••••
نحن المشاعل في طريق المجد تسبقنا انوارنا ولوهجها تتقهطر الظلم
نحن النجوم لوامع والليل يعرفنا .. والكون يعجب من تألقنا ويبتسم
•••••
في الروح اصرار و في اعماقنا امل .. لا يعتري خطواتنا يأس و لا سأم
و اذا الحياة مصاعب سنخوضها جلدا .. و اذا الجبال طريقها فطموحنا القمم
•••••
طاقاتنا قد وجهت للخير و انصهرت .. اطيافنا في وحدة والشمل ملتئم
في ظل حبكِ يا جدة تآلفت زمر .. ولصنع مجدكِ يا جدة تحالفت همم
•••••

الموسوعة العاترية للبحوث

موسوعة تشمل كم هائل من البحوث مرتبة أبجديا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تـــــــاريــخ روسيـــــــــــا القديــــــــم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

مُساهمةموضوع: تـــــــاريــخ روسيـــــــــــا القديــــــــم.   السبت مارس 06, 2010 10:06 am

تـــــــاريــخ روسيـــــــــــا القديــــــــم.

أقدم وصف أجنبي لروسيا كتبه بن فضلان عام 922 م. فقد زار أحمد بن فضلان روسيا برسالة من الخليفة العباسي إلى ملك الصقالبة. وصل بن فضلان إلى بلقاريا (بشمال القوقاز) يوم 12 مايو 922 م، وقد اتخذت تتارستان المعاصرة من تلك المناسبةً يوم عطلة دينية.




مولد الروسيا (509-1054)

لم يكن
الصقالبة إلا آخر الأقوام الكثيرين الذين كانوا يمرحون ويطربون في تربة
الروسيا الخصبة، وسهولها الرحبة، وأنهارها الكثيرة الصالحة للملاحة،
ويأسون لمناقعها العفنة، وغاباتها المانعة، وافتقارها إلى المعاقل
الطبيعية التي تصد الأعداء الغازين، وصيفها الحار، وشتائها البارد. فلقد
أنشأ اليونان منذ القرن السابع قبل الميلاد على أقل سواحلها جدباً أي
شواطئ البحر الأسود الغربي والشمالي نحو عشرين بلدة-ألبيا Albia، وتانيس
Tanais، وثيودوسيا Theodosja، وبنتيكبيوم Panticapium (كرتش Kerche).
واقتتلوا مع السكوذيين الضاربين وراء هذه البلاد أو ناصروهم. وسرت إلى
هؤلاء الأقوام-وأكبر الظن أنهم من أصل إيراني-بعض عناصر الحضارة الفارسية
واليونانية، بل إنهم قد خرج من بينهم فيلسوف-أناخارسيس Anacharsis 600 ق.
م-قدم إلى أثينة وتناقش مع صولون.

ثم
أقبلت في القرن الثاني قبل الميلاد قبيلة إيرانية أخرى هي قبيلة
السرماتيين، وهزمت السكوذيين وسكنت ديارهم؛ واضمحلت المستعمرات اليونانية
في هذا الاضطراب. ودخل البلاط القوط من الغرب في القرن الثاني بعد
الميلاد، وأنشئوا مملكة القوط الشرقيين، ثم قضى الهون على هذه المملكة
حوالي عام 375، ولم تكد سهول روسيا الجنوبية تشهد بعد هذا الغزو أية
حضارة، بل شهدت هجرات متتابعة من أقوام بدو- هم البلغار، والآفار،
والصقالبة، والخزر، والمجر، والبتزيناك Patzinaks، والكومان Cumans،
والمغول. وكان الخزر من أصل تركي زحفوا في القرن السبع مخترقين جبال
القفقاس إلى جنوبي روسيا، وأنشأوا مُلكاً منظماً امتد من نهر الدنبير إلى
بحر قزوين (بحر الخزر)، وشيدوا عاصمة لهم في مدينة إتيل itil على مصب نهر
الفلجا Volga بالقرب من أستراخان الحاضرة، واعتنق ملكهم هو والطبقات
العليا منهم الدين اليهودي وكانت تحيط بهم الدولتان المسيحية والإسلامية،
ولكنهم فضلوا في أكبر الظن أن يغضبوا الدولتين بدرجة واحدة عن أن يغضبوا
واحدة منهما غضباً يعرضهم للخطر، وأطلقوا في الوقت عينه الحرية الكاملة
لأصحاب العقائد المختلفة، فكانت لهم سبع محاكم توزع العدالة بين الناس-
اثنتان للمسلمين، واثنتان للمسيحيين، واثنتان لليهود، وواحدة للكفر
الوثنيين. وكان يسمح باستئناف أحكام المحاكم الخمس الأخيرة إلى المحكمتين
الإسلاميتين، إذ كانوا يرون أنهما أكثر عدالة من المحاكم الأخرى. واجتمع
التجار على اختلاف أديانهم في مدن الخزر تشجعهم على ذلك هذه السياسة
المستنيرة، فنشأت هناك من ذلك تجارة منتعشة بين البحر البلطي وبحر قزوين،
وأصبحت إتيل في القرن الثامن من أعظم مدن العالم التجارية. وهاجم الأتراك
البدو خزاريا Khazaria في القرن التاسع؛ وعجزت الحكومة عن أن تحمي مسالكها
التجارية من اللصوصية والقرصنة، وذابت مملكة الخزر في القرن العاشر وعادت
إلى الفوضى العنصرية التي نشأت منها.

وجاءت
من جبال الكربات في القرن السادس هجرة من القبائل الصقلبية إلى هذا الخليط
الضارب في روسيا الجنوبية والوسطى. واستقرت هذه القبائل في وادي الدنيبر
والدن، ثم انتشرت انتشاراً أرق إلى بحيرة إلمن Ilmen في الشمال، وظل
أفرادها عدة قرون يتضاعفون، وهم في كل عام يقطعون الغابات ويجففون
المستنقعات، ويقتلون الوحوش البرية، وينشئون بلاد أكرانيا. وانتشروا فوق
السهول بفضل حركة من الإخصاب البشري لا يضارعهم فيها إلا الهنود
والصينيون. ولقد كان هؤلاء الأقوام طوال التاريخ المعروف لا يقر لهم قرار-
يهاجرون إلى بلاد القفقاس والتركستان، وإلى أقاليم أورال وسيبيريا، ولا
تزال عملية الاستعمار هذه في مجراها في هذه الأيام؛ ولا يزال البحر
الصقلبي العجاج يدخل كل عام في خلجان عنصرية جديدة.

وأقبلت
على العالم الصقلبي في بداية القرن التاسع غارة بدت وقتئذ أنها لا يؤبه
بها. ذلك أن أهل الشمال الإسكنديناويين كان في وسعهم أن يوفروا بعض الرجال
وبعض النشاط يقتطعونهما من هجماتهم على اسكتلندة، وأيسلندة، وأيرلندة،
وإنجلترا، وألمانيا، وفرنسا، وأسبانيا، وأن يوجهوا إلى روسيا الشمالية
عصابات مؤلفة من مائة أو مائتين من الرجال، ينهبون بها الجماعات الضاربة
حول للبحر البلطي، والفنلنديين، والصقالبة، ثم يعودون بجر الحقائب
بالغنائم. وشاء هؤلاء الفيرنج جار Vaerlnjar أو الفرنجيون Varangians
("أتباع" الزعيم) أن يحملوا تلصصهم بالقانون والنظام فأقاموا مراكز محصنة
في طرقهم، ثم استقروا بالتدريج وكانوا أقلية اسكنديناوية من التجار
المسلحين بين زراعين خاضعين لهم. واستأجرتهم بعض المدن ليكونوا حماة للأمن
والنظام الاجتماعي. ويبدو أن أولئك الحراس قد أحالوا أجورهم جزية، وأضحوا
سادة من استخدموهم، ولم يكد ينتصف القرن التاسع حتى أضحوا هم حكام نفجورود
"الحصن الجديد"، وبسطوا ملكهم حتى وصلوا إلى كيف في الجنوب، وارتبطت الطرق
والمحلات التي كانوا يسيطرون عليها برباط غير وثيق فتألفت منها دولة
تجارية وسياسية، سميت روس Ros أو Rus وهي كلمة لا يزال اشتقاقها مثاراً
للجدل الشديد. وربطت الأنهار العظيمة التي تحترق البلاد البحرين الأبيض في
الشمال والأسود في الجنوب بالقنوات والطرق البرية القصيرة، وأغرت
الفرنجيين بأن يوسعوا تجارتهم ويبسطوا سلطانهم نحو الجنوب. وسرعان ما أخذ
هؤلاء التجار المحاربون البواسل يبيعون بضائعهم أو خدماتهم في القسطنطينية
نفسها. ثم حدث ما يناقض هذا، حدث أنه لما أضحت التجارة على أنهار الدنيبر،
والفلخوف Volkhov، ودوينا الغربي أكثر انتظاماً مما كانت قبل، أقبل التجار
المسلمون من بغداد وبيزنطية، وأخذوا يستبدلون الفراء، والكهرمان، وعسل
النحل، وشمعه، والرقيق، بالتوابل، والخمور، والحرير والجواهر، وهذا منشأ
ما نجده من النقود الإسلامية والبيزنطية الكثيرة العدد على ضفاف تلك
الأنهار وفي اسكنديناوة نفسها. ولما حالت سيطرة المسلمين على البحر
المتوسط الشرقي دون وصول الحاصلات الأوربية مجتازة المسالك الفرنسية
والإيطالية إلى ثغور البلاد الواقعة في شرق هذا البحر، واضمحلت مرسيليا،
وجنوا وبيزا في القرنين التاسع والعاشر، وازدهرت في مقابل هذا في الروسيا
مدائن نفجورود، وسمولنسك Smolensk، وشرينجوف Shernigov، وكيف، ورستوف
Rostov بفضل التجارة الاسكنديناوية، والصقلبية، والإسلامية، والبيزنطية.
وخلع السجل القديم الروسي (القرن الثاني عشر) على هذا التسرب الاسكنديناوي
شخصية تاريخية بقصته عن "الأمراء الثلاثة": وخلاصتها أن السكان الفلنديين
والصقالبة في نفجورود وما حولها أخذوا يتقاتلون فيما بينهم بعد أن طردوا
سادتهم الفرنجيين، وبلغ من هذا التناحر أن دعوا الفرنجيين أن يرسلوا لهم
حاكماً أو قائداً (862)، فجاءهم، كما تروي القصة، ثلاثة أخوة-روريك Rurik،
وسنيوس Sinues، وتروفور Truvor-وأنشئوا الدولة الروسية. وقد تكون هذه
القصة صادقة رغم تشكك المتأخرين فيها، وقد تكون طلاء وطنياً لفتح نفجورود
على يد الاسكنديناويين. ويضيف السجل بعد ذلك أن روريك أرسل اثنين من
أعوانه هما أسكولد Ascold ودير Dir ليستوليا على القسطنطينية، وأن هذين
الشماليين وقفا في طريقهما ليستوليا على كيف، ثم أعلنا استقلالهما عن
روريك والخزر جميعاً.

وبلغت
كيف في عام 860 من القوة مبلغاً أمكنها أن تسير عمارة بحرية من ألف سفينة
تهاجم القسطنطينية؛ وأخفقت الحملة في مهمتها، ولكن كيف بقيت كما كانت
مركزاً لروسيا التجاري والسياسي، وجمعت تحت سلطانها بلاداً واسعة ممتدة
خلفها- وفي وسعنا أن نقول بحق إن حكامها الأولين- أسكولد Ascold، وأولج
Oleg، وإيجور Igor لا روريك حاكم نفجورود-هم الذين أنشئوا الدولة الروسية.
ووسع أولج، وإيجور، وألجا Oelga-الأميرة القديرة أرملة أولج-وابنها
المحارب اسفياتسلاف Sivatoslav 962-972 مملكة كيف حتى انضوت تحت لوائها
القبائل الصقلبية كلها تقريباً، ومدائن بولوتسك Polotsk، واسمولنسك
وشرنجوف، ورستوف. وحاولت الإمارة الناشئة بين عامي 860، 1043 ست مرات أن
تستولي على القسطنطينية. ألا ما أقدم زحف الروس على البسفور، وتعطش الروس
إلى مخرج أمين إلى البحر المتوسط.

واعتنقت
روس، كما سميت الإمارة الجديدة نفسها، تحت حكم فلديمير الخامس (972-1015)
"دوق كيف الأكبر"، الدين المسيحي (989). وتزوج فلاديمير أخت الإمبراطور
باسيل الثاني، وظلت الروسيا من ذلك الوقت إلى عام 1917 ابنة للدولة
البيزنطية في دينها، وحروفها الهجائية، وعملتها، وفنها. وشرح القساوسة
اليونان لفلاديمير منشأ الملوك وحقهم الإلهيين، وما لهذه العقيدة من نفع
في تثبيت النظام الاجتماعي واستقرار الملكية المطلقة.وبلغت دولة كيف أوج
عزها في عهد يروسلاف Yaroslav 1036-1054 بن فلاديمير، واعترفت بسلطانها
اعترافاً غير أكيد كل البلاد الممتدة من بحيرة لدوجا Ladoga والبحر البلطي
إلى بحر قزوين، وجبال القفقاس، والبحر الأسود، وكانت الضرائب تجبي إليها
من هذه البلاد. وامتصت في جسمها الغزاة الاسكنديناويين وغلب على هؤلاء
الدم الصقلبي واللغة الصقلبية. وكان نظامها الاجتماعي أرستقراطياً صريحاً،
فكان الأمراء يعهدون بمهام الإدارة والدفاع إلى طبقة عليا من النبلاء،
وطائفة أخرى مثلهم ولكنها أقل منهم مقاماً يعرفون بالديتسكي dietski أو
الأوتروكي Otroki أي الخدم أو الأتباع. ويلي هؤلاء في المنزلة طبقة
التجار، وأهل المدن، ثم الزراع نصف العبيد، ثم العبيد أنفسهم. وأقر كتاب
القانون المعروف باسم الرسكايا برافدا Raskaya Pravda أو الحق الروسي،
الثأر الشخصي والمبارزة القانونية، وتبرئه المتهم بناء على إيمان الشهود،
ولكنه أوجد نظام المحاكمة على أيدي اثني عشر محلفين من المواطنين.وأنشأ
فلاديمير مدرسة للأولاد في كيف، وأنشأ باروسلاف مدرسة أخرى في نفجورود.
وكانت كيف وهي ملتقى السفن النهرية الآتية من أنهار يلخوف، ودفينا، ودنبير
الأدنى تجبي الضرائب على المتاجر المارة بها، وسرعان ما بلغت من الثراء
درجة أمكنتها من أن تشيد أربعمائة كنيسة، وكاتدرائية كبيرة-تضارع أيا
صوفيا-على الطراز البيزنطي. وجيء بالفنانين اليونان ليزينوا هذه المباني
بالفسيفساء، والمظلمات وغيرها من ضروب الزينة البيزنطية، ودخلت فيها
الموسيقى اليونانية لتمهد السبيل إلى نصرة الأغاني الروسية الجماعية.
وأخذت الروسيا ترفع نفسها على مهل من غمار الأوحال والتراب، وتبني القصور
لأمرائها، وتقيم القباب فوق أكواخ الطين، وتستعين بقوة أبنائها وجلدهم على
بناء جزائر صغرى من الحضارة في بحر لم يخرج بعد من مظلمات الهمجية.


روسيا المقدسة 1584 - 1645

الشعب

قال
نادزدين في 1831: "ما عليك إلا أن تلقي نظرة على خريطة العالم ليتولاك
الرعب إزاء قدر روسيا وما قسم لها". وكانت قد وصلت في 1638 إلى المحيط
الهادي عبر سبريا، وإلى بحر قزوين عبر نهر الفولجا، ولم تكن على أية حال،
فقد وصلت بعد إلى البحر الأسود، فقد اقتضى هذا حروباً كثيرة. ولم يجاوز
عدد السكان عشرة ملايين في 1571.وكان يمكن أن توفر الأرض الغذاء لهذه
الملايين في سهولة ويسر، ولولا أن الفلاحة الطائشة المهملة أنهكت المزرعة
تلو الأخرى، فانتقل الفلاحون إلى أرض أقوى وأخصب.

ويبدو
أن هذه النزعة إلى الهجرة أسهمت في نشأة الرقيق. ذلك أن معظم المستأجرين
كانوا يحصلون من النبلاء ملاك الأرض على سلفيات لتنظيف المزرعة وتجهيزها
بالأدوات وإعدادها للزرع. وكانوا يدفعون على هذه القروض نحو 20%، فلما عجز
الكثير منهم عن سداد ما اقترضوا صاروا أرقاء لهؤلاء الملاك. لأن قانونا
صدر في 1497 نص على أن يكون المدين المقصر في الدفع عبداً لدائنه حتى يوفي
الدين.وتفادياً لهذه العبودية هرب بعض الفلاحين إلى معسكرات القوازق في
الجنوب. وحصل بعضهم على حريته بالموافقة على استصلاح أراضي جديدة غير
ممهدة. وبهذه الطريقة استوطنت سيبيريا، وهاجر بعضهم إلى المدن حيث اشتغلوا
ببعض الحرف، أو اشتغلوا في المناجم أو صناعة المعادن أو صناعة الذخيرة، أو
خدموا التجار، أو تجولوا في الشوارع يبيعون السلع. وشكا الملاك من أن هجرة
المستأجرين عن المزارع- دون دفع ديونهم عادة- قد عوقت الإنتاج الزراعي؛
وجعلت من المتعذر على الملاك دفع الضرائب المتزايدة التي تطلبها الدولة.
وفي 1581 وضماناً لاستمرار زرع الأرض؛ حرم إيفان الرهيب على المستأجرين
لدى طبقة الأوبرشنيكي- رجال الإدارة- أن يتركوا المزارع دون موافقة
الملاك؛ وعلى الرغم من أن هذه الطبقة كانت تفقد الآن مركزها الممتاز شيئاً
فشيئاً. فقد بقي الرقيق الذي نشأ بهذه الطريقة يعمل في ضياعها. وسرعان ما
طلب النبلاء ورجال الدين الذين تملكوا الجزء الأكبر من أرض روسيا؛
مستأجريهم بهذا. فكان الفلاحون الروس في الحقيقة؛ إن لم يكن بمقتضى
القانون؛ أرقاء مرتبطين بالأرض.

وكانت
روسيا لا تزال لاصقة بالهمجية. فالسلوك فظ غليظ؛ والنظافة ترف نادر؛
والأمية امتياز طبقي؛ والتعليم بدائي، والأدب في معظمه حوليات رهبانية أو
عظات دينية أو نصوص طقسية، والكتب الخمسمائة التي نشرت في روسيا بين عامي
1613 و1682 كانت كلها تقريباً دينية. ولعبت الموسيقى دوراً هائلاً في
الدين وفي البيت. وكان الفن خادماً للعقيدة الأرثوذكسية، وشادت الهندسة
المعمارية كنائس معقدة زاخرة بأماكن الصلوات والمعابد الصغيرة الملحقة
بها. وبالمباني الناشئة عنها، وبالقباب البصلية الشكل، مثل كنيسة عذراء
الدون في موسكو. وزين فن الرسم جدران الكنائس والأديار بالرسوم الجصية
التي حجب الآن معظمها، أو بالصور الدينية والأيقونات الغنية بالإبداع
التصويري لا المهارة الفنية، كما هو الحال في كنيسة معجزة سان ميكاييل في
كراكاو. وفي 1600 لم يعد رسم الأيقونات فناً بل أصبح صناعة تنتج قطعاً
متماثلة على نطاق واسع، للتعبد والتبتل والتقوى داخل البيوت أما الإنتاج
الفني البارز في هذا العصر فهو برج الناقوس الذي يبلغ ارتفاعه مائة متر-
وهو برج إيفان فلكي (جون الأكبر) الذي أقامه أحد المهندسين الألمان في
ميدان الكرملين (حوالي 1600) كجزء من برنامج بوريس جودونوف في الأشغال
العامة لتخفيف حدة التعطل.

وفي
الكنائس الفخمة المـتألقة بالزخارف الثمينة، المعتمة بالكآبة المتعمدة
والتي تجلب النعاس بالطقوس المهيبة والتراتيل والصلوات الجهورية الرنانة،
طبع رجال الدين الأرثوذكس الناس على التقوى والطاعة والأمل المتواضع. وقل
أن تعاونت عقيدة ما مع الحومة مثل هذا التعاون الوثيق. وضرب القيصر المثل
في التمسك المخلص الصادق بالدين وفي البر بالكنيسة، ولقاء هذا أحاطته
الكنيسة، بدورها، بهالة من القداسة الرهيبة، وجعلت من عرشه حرماً منيعاً
لا تنتهك حرمته، وغرست في الأذهان أن الخضوع له وخدمته واجب يلتزم به
الناس أمام الله. وأسس بوريس جودونوف البطريركية الروسية مستقلة عن
القسطنطينية (1598) ولمدة قرن من الزمان نافس مطران موسكو المقام السامي
للقيصر ومكانته العالية، وفي بعض الأحيان تحدى سلطانه. وفي 1594 عندما
أوقد البابا كليمنت الثامن إلى موسكو، بعثة تقترح اتحاد الكنيسة
الأرثوذكسية واللاتينية تحت زعامة البابا، رفض بوريس الاقتراح قائلاً: "إن
موسكو هي الآن رومة ذات المذهب القديم الحق (الأرثودكسي)". وجعل الجميع
يوجهون الدعوات ويقيمون الصلوات من أجله وهو وحده بوصفه "الحاكم المسيحي
على الأرض"(44).



بوريس جودونوف 1584 - 1605



لم يكن
بوريس في الواقع بعد إلا حاكماً فقط. أما القيصر فكان فيودور الأول
إيفانوفتش (1584- 1598)، الابن الهزيل لإيفان الرابع الرهيب وآخر أفراد
"آل روريك" (مؤسس روسيا). وكان فيودور قد شهد موت أخيه الأكبر بضربة
شيطانية من أبيه، فلم يشأ أن يتشبث بإرادته أو يعارض في شيء، وانزوى هرباً
من مخاطر القصر، منصرفاً إلى العبادة والتبتل، وعلى الرغم من أن شعبه لقبه
"بالقديس" فإنه أيقن أنه كانت تعوزه القوة والصلابة ليحكم الرجال. وكان
إيفان الرابع قد عين مجلساً لتوجيه الشاب وتقديم النصح والمشورة له. ولكن
أحد أعضائه، وهو أخو زوجة فيودور- بوريس جودونوف- سيطر وقبض على زمام
الأمور، وأصبح حاكم البلاد.

وكان
إيفان الرابع قد خلف من زوجته السابعة والأخيرة، ابناً آخر، هو ديمتري
إيفانوفتش الذي كان آنذاك (1584) في الثالثة من عمره، ورغبة من المجلس في
أن يجنب الطفل أخطار الدسائس- بخلاف دسائسه هو، أي المجلس- أرسل الطفل
وأمه للإقامة في أوجليبش، على بعد نحو 120 ميلاً إلى الشمال من موسكو.
وهناك في 1591 قضى ابن القيصر نحبه بطريقة لم يتم التحقق منها بعد. وتصدت
إلى هذه البلدة لجنة للتحقيق في الحادث، يرأسها الأمير فاسيلي شويسكي أحد
أعضاء المجلس، وجاء تقريرها يقول بأن الصبي قطع حلقومه في نوبة صرع ألمت
به. ولكن أم ديمتري وجهت الاتهام بأنه قتل بأمر من جودونوف. ولكن جريمة
بوريس لم تثبت قط، ولا تزال مثار جدل بين بعض المؤرخين. وأجبرت الأم على
الترهب، ونُفي أقرباؤها من موسكو، وأضيف ديمتري إلى قائمة القديسين
الأرثودكس، وطواه النسيان إلى حين.

وكان
بوريس - مثل ريتشارد الثالث في إنجلترا- أكثر توفيقاً في الحكم أثناء
وصايته على العرش، منه بعد تربعه عليه فيما بعد. وعلى الرغم من أنه كان
ينقصه التعليم الرسمي النظامي، بل ربما كان أمياً، فقد أوتي مقدرة جبارة،
ويبدو أنه بذل جهود مضنية لمواجهة مشاكل الحياة في روسيا. فأصلح الإدارة
الداخلية، وحد من فساد القضاء، وأولى الطبقات الدنيا والوسطى عطفاً
ورعاية، وكلف الأشغال العامة بتهيئة فرص العمل للفقراء من سكان المدن،
وخفف من أعباء الأرقاء والتزاماتهم، وكان- كما يقول أحد كتاب الحوليات
المعاصر- "محبوباً لدى كل الناس". وحظي باحترام الدول الأجنبية وثقتها.
ولما مات القيصر فيودور الأول (1598) طلبت الجمعية الوطنية من جودونوف
بالإجماع أن يتولى العرش. فقبله مع تظاهره بالمعارضة خجلاً من أنه غير
جدير به، ولكن ثمة شبهة بأن عملاءه كانوا قد مهدوا السبيل في الجمعية
الوطنية. ونازع جماعة من النبلاء من الذين كرهوا منه دفاعه عن طبقة
العامة.نازعوا في حقه في اعتلاء العرش. تآمروا على خلعه، فأودع بوريس
بعضهم السجن ونفى آخرين، وأرغم فيودور رومانوف (والد أول قيصر من أسرة
رومانوف). على أن يدخل في سلك الرهبنة. ومات نفر من هذه المجموعة المغلوبة
على أمرها. في ظروف مواتية لبوريس إلى حد اتهامه بتدبير قتلهم. ولما كان
يعيش آنذاك في جو من الشك والفزع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawso3a.alafdal.net
 
تـــــــاريــخ روسيـــــــــــا القديــــــــم.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموسوعة العاترية للبحوث  :: منتدى حرف التاء-
انتقل الى: