الموسوعة العاترية للبحوث
يا باحثا عن سر ما ترقى به الامم .. و مفتشا عمّا به يتحقق الحلم
السر في عزماتنا نحن الشباب ولا تخبو العزائم عندما تعلو بها الهمم
•••••
نحن المشاعل في طريق المجد تسبقنا انوارنا ولوهجها تتقهطر الظلم
نحن النجوم لوامع والليل يعرفنا .. والكون يعجب من تألقنا ويبتسم
•••••
في الروح اصرار و في اعماقنا امل .. لا يعتري خطواتنا يأس و لا سأم
و اذا الحياة مصاعب سنخوضها جلدا .. و اذا الجبال طريقها فطموحنا القمم
•••••
طاقاتنا قد وجهت للخير و انصهرت .. اطيافنا في وحدة والشمل ملتئم
في ظل حبكِ يا جدة تآلفت زمر .. ولصنع مجدكِ يا جدة تحالفت همم
•••••

الموسوعة العاترية للبحوث

موسوعة تشمل كم هائل من البحوث مرتبة أبجديا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

مُساهمةموضوع: تاريخ ليبيا   السبت مارس 06, 2010 4:02 am

أصل التسمية

الحكم أربعة وعشرون واليا على ليبيا، ولقد مرت ليبيا بأوقات عصيبة عانى
الليبييون فيها الويلات نتيجة لاضطراب الأمن وعدم الاستقرار.[/size]



الدولة القره مانلية

في سنة 1711م قاد أحمد القره مانلي
ثورة شعبية أطاحت بالوالي العثماني، وكان أحمد هذا ضابطاً في الجيش
العثماني فقرر تخليص ليبيا من الحكام الفاسدين ووضع حد للفوضى، ولما كان
شعب ليبيا قد ضاق ذرعا بالحكم الصارم المستبد فقد رحب بأحمد القره مانلي
الذي تعهد بحكم أفضل، وقد وافق السلطان على تعيينه باشا على ليبيا ومنحه
قدرا كبيرا من الحكم الذاتي، ولكن القره مانليين كانوا يعتبرون حتى الشؤون
الخارجية من اختصاصتهم، وكانت
ليبيا تمتلك أسطولا بحرياً قويا مكنها من أن تتمتع بمكانة دولية مهيبة وأصبحت تنعم بنوع من الاستقلال.

أسس أحمد القره مانلي أسرة حاكمة استمرت في حكم ليبيا حتى (1835م) ويعتبر يوسف باشا القره مانليYusufKaramanli
أبرز ولاة هذه الأسرة. كان يوسف باشا حاكما طموحا أكد سيادة ليبيا على
مياهها الإقليمية وفرض الجزية (رسوم المرور) عبر مياه البحر الابيض
المتوسط على كافة سفن الدول البحرية
الأمريكية والأوروبية (بريطانيا و السويد و فرنسا و إيطاليا)، وفي سنة 1803م طالب بزيادة الرسوم على السفن الأمريكية تأمينا لسلامتها عند مرورها في مياه ليبيا والبحر المتوسط وعندما رفضت الولايات المتحدة النزول عند رغبة ليبيا، استولت البحرية الليبية على إحدى سفنها، الأمر الذي دفع حكومة أمريكا
إلى الدخول في حرب مع ليبيا فيما عرف ب "حرب السنوات الاربع " وفرضت
حصاراً على طرابلس وضربتها بالقنابل ولكن ليبيا استطاعت مقاومة ذ لك
الحصار وأسرت
البحرية الليبية إحدى أكبر السفن الحربية الأمريكية (فيلاديلفيا) آنذاك مع كامل بحارتها وجنودها في عام 1805م
الأمر الذي جعل أمريكا ترضخ وتخضع في النهاية لمطالب ليبيا، وبذلك استطاع
يوسف باشا أن يملأ خزائن ليبيا بالأموال التي كانت تدفعها الدول البحرية
تأميناً لسلامة سفنها، وتركت هذه الحرب آثارها حتى الآن في البحرية
الأمريكية حيث لازال نشيد مشاة البحرية يشير الي شواطئ طرابلس كما ان هناك
قطعة حربية تسمى طرابلس ولكن يوسف باشا ما لبث أن أهمل شؤون ليبيا وانغمس
في الملذات والترف ولجأ إلى الإستدانة من الدول الأوروبية.

كان
السلطان العثماني قد بدأ يضيق بيوسف باشا وبتصرفاته في حكم ليبيا، خاصة
عندما رفض يوسف مساعدة الدولة العثمانية في حربها ضد اليونانيين 1829م وفي
هذه الأثناء قامت ضد القره مانليين ثورات عربية عارمة بقيادة
الشيخ عبد الجليل سيف النصر شيخ قبائل اولاد سليمان و زعيم مناطق سرت و ورفلة و فزان و كذلك ثورة قبائل المحاميد الكبيرة في منطقة غرب و جنوب غرب طرابلس بزعامة الشيخ غومة بن خليفة المحمودي
اللذين استقلا بحكم تلك الاقاليم . واشتد ضغط الدول الأوروبية على يوسف
لتسديد ديونه، ولما كانت خزائنه خاوية فرض ضرائب جديدة، الأمر الذي ساء
شعب ليبيا وأثار غضبه، وانتشر السخط وعمت الثورة كل ليبيا وأرغم يوسف باشا
على الاستقالة تاركاً الحكم لابنه علي وكان ذلك سنة 1832م، ولكن الوضع في
ليبيا كان قد بلغ درجة من السوء استحال معها الإصلاح.

وعلى الرغم من أن السلطان محمود الثاني ( 1808 -1839)
اعترف بعلي واليا على ليبيا فإن اهتمامه كان منصباً بصورة أكبر على كيفية
المحافظة على ما تبقى من ممتلكات الدولة العثمانية خاصة بعد ضياع بلاد
اليونان و الجزائر (1830 م). وبعد دراسة وافية للوضع في ليبيا (طرابلس) قرر السلطان التدخل مباشرة واعاد سلطته وحكمه على ليبيا، ففي 26 مايو1835 م وصل الأسطول التركي طرابلس والقي القبض على علي باشا ونقله إلى تركيا،
وانتهى بذلك حكم القره مانليين في ليبيا وتفاءل الليبيون خيراً بعودة
الأتراك العثمانيون ورأوا فيهم حماة لهم ضد مخاطر الفرنسيين في
الجزائر و تونس ، وكذلك خطر الإنجليز الذين بدأ نفوذهم يتزايد في مصر و السودان، ولكن اتصال الدولة التركية بليبيا أصبح صعباً ومحفوفاً بالمخاطر نتيجة لوجود الإنجليز في مصر ، الأمر الذي أدى إلى ضعف الحكم التركي في ليبيا وجعل الليبيين يدركون أنه سيكون عليهم وحدهم عبء مواجهة وصد أي خطر خارجي.



الاحتلال الايطالي

كانت إيطاليا
آخر الدول الأوروبية التي دخلت مجال التوسع الاستعماري. وكانت ليبيا عند
نهاية القرن التاسع عشر، هي الجزء الوحيد من الوطن العربي في شمال أفريقيا
الذي لم يتمكن الصليبيون الجدد من الاستيلاء عليه، ولقرب ليبيا من إيطاليا
جعلها هدفا رئيسا من أهداف السياسة الاستعمارية الإيطالية، ولم يصعب على
إيطاليا اختلاق الذرائع الواهية لاحتلال ليبيا فاعلنت الحرب على
تركيا في 29 سبتمبر سنة 1911 م، وبدأت الحرب العثمانية الإيطالية واستطاعت الاستيلاء على طرابلس في 3 أكتوبر من السنة نفسها.

قاومت
القوات الليبية و العثمانية الإيطاليين لفترة قصيرة، ولكن تركيا تنازلت عن
ليبيا لإيطاليا بمقتضى المعاهدة التي أبرمت بين الدولتين في 18 أكتوبر
1912م (معاهدة
اوشئ
وأدرك الليبيون الآن أن عليهم أن ينظموا صفوفهم ويتولوا بأنفسهم أمر
المقاومة والجهاد ضد المستعمر، وقد اشتدت مقاومة الليبيين للقوات
الإيطالية مما حال دون تجاوز سيطرة الإيطاليين المدن الساحلية، ولما دخلت
إيطاليا الحرب العالمية الأولى 1915 م انضم
أحمد الشريف
، الذي كان يتولى قيادة المقاومة ضد الغزو الإيطالي في برقة، إلى جانب
تركيا ضد الحلفاء، ولكن بعد هزيمة قواته تنازل عن الزعامة لإدريس
السنوسي وقاد الجهاد نيابة عنه في منطقة الجبل الاخضر المجاهد عمر المختار
و عدد من مشائخ القبائل العربية مثل صالح الاطيوش و عبد السلام الكزة. وفي
المنطقةالوسطى قاد الجهاد مجموعة من مشائخ القبائل امثال حمد سيف النصر .
اما في المنطقة الغربية فقد قاد الجهاد مجموعمة من الزعماء و المشائخ منهم
رمضان السويحلي و احمد المريض ومحمد سوف المحمودي و سليمان الباروني و عبد النبي بلخير ومحمد بن عبد الله البوسيفي .




الحرب العالمية الثانية

وعندما قامت الحرب العالمية الثانية،
رآها الليبيون فرصة يجب استغلالها من أجل تحرير ليبيا، فلما دخلت إيطاليا
الحرب 1940 م انضم الليبيون إلى جانب صفوف الحلفاء، بعد أن تعهدت بريطانيا
صراحة بأنه عندما تضع الحرب أوزارها فإن ليبيا لن تعود بأي حال من الأحوال
تحت السيطرة الإيطالية. و قد تحالف السنوسية مع البريطانيين مكونيين الجيش
السنوسي من أبناء القبائل بزعامة ادريس السنوسي و دخلوا مع القوات
البريطانية اقليم برقة من مصر حيث كانوا فارين من وجه الطليان ، حيث تم
اعلان ادريس السنوسي اميرا على برقة .

و
كذلك دخل الشيخ حمد سيف النصر بمن معه من القبائل صحبة القوات الفرنسية
التي دخلت عن طريق مناطق السودان الأوسط (تشاد) و اعلن الشيخ حمد اميرا
على فزان .

كانت
الشكوك تساور الليبيين في نوايا بريطانيا بعد انتهاء الحرب، واتضحت هذه
النوايا بعد هزيمة إيطاليا الفاشية وسقوط كل من بنغازي وطرابلس في أيدي
القوات البريطانية. كان هدف بريطانيا المتماشي مع سياستها المعهودة (فرق
تسد)، هو الفصل بين إقليمي برقة وطرابلس ومنح فزان لفرنسا، وكذلك العمل
على غرس بذور الفرقة بين أبناء ليبيا وبينما رأى الليبيون أنه بهزيمة
إيطاليا سنة 1943م يجب أن تكون السيادة على ليبيا لأهلها، الا ان الإنجليز
والفرنسيين رفضوا ذلك وصمموا على حكم ليبيا حتى تتم التسوية مع إيطاليا.

أصبحت
هاتان الدولتان تتحكمان في مصير ليبيا ضد رغبات الشعب الليبي، وبعد كثير
من المفاوضات، تم بفضل الله الاتفاق على منح برقة استقلالها الذي اعترف به
الإنجليز على الفور، وكان ذلك في أول يونيو 1949م ولكن هذا الإجراء الذي
كانت غايته تقسيم ليبيا وتهدئة الليبيين وإلهائهم عن قضيتهم لم يُسكت صوت
أحرار ليبيا الذين استمروا في المطالبة بحقوقهم واستعادة حريتهم، هذا
الإصرار من جانب شعب ليبيا ضمن لقضية ليبيا مكاناً في جداول أعمال
المؤتمرات التي عقدتها الدول الكبرى بعد الحرب العالمية الثانية كما نقل
الليبيون قضيتهم إلى الأمم المتحدة.



استقلال ليبيا

في هذه الأثناء كانت الدوائر الاستعمارية تدبر المكائد وتحيك المؤامرات على مستقبل ليبيا، فقد اتفقت بريطانيا و إيطاليا في 10 مارس1949 م على مشروع (بيفن سيفورزا) الخاص بليبيا الذي يقضي بفرض الوصاية الإيطالية على طرابلس والوصاية البريطانية على برقة والوصاية الفرنسية على فزان،
على أن تمنح ليبيا الاستقلال بعد عشر سنوات من تاريخ الموافقة على مشروع
الوصاية، وقد وافقت عليه اللجنة المختصة في الأمم المتحدة في يوم
13 مايو1949 م وقُدم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة
للإقتراع عليه، ولكن المشروع باء بالفشل لحصوله على عدد قليل من الأصوات
المؤيدة، نتيجة للمفاوضات المضنية لحشد الدعم لإستقلال ليبيا التي قام بها
وفد من احرار ومناضلي ليبيا للمطالبة بوحدة واستقلال ليبيا، أصدرت
الجمعية العامة للأمم المتحدة
القرار رقم 289 في 21/11/1949 م الذي يقضي بمنح ليبيا استقلالها في موعد
لا يتجاوز الأول من يناير 1952 م، وكُوِنت لجنة لتعمل على تنفيذ قرار
الأمم المتحدة ولتبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق وحدة ليبيا ونقل السلطة
إلى حكومة ليبية مستقلة.

وفي شهر أكتوبر 1950م تكونت جمعية تأسيسية من ستين عضواً يمثل كل إقليم من أقاليم ليبيا الثلاثة (عشرون عضواً) وفي 25 نوفمبر
من السنة نفسها اجتمعت الجمعية التأسيسية برئاسة مفتي طرابلس لتقرر شكل
الدولة، وعلى الرغم من اعتراض ممثلي طرابلس على النظام الإتحادي فقد تم
الإتفاق، وكلفت الجمعية التأسيسية لجنة لصياغة الدستور، فقامت تلك اللجنة
بدراسة النظم الإتحادية المختلفة في العالم وقدمت تقريرها إلى الجمعية
التأسيسية في سبتمبر 1951 م وكانت قد تكونت حكومات إقليمية مؤقتة بليبيا،
وفي
29 مارس1951م أعلنت الجمعية التأسيسية عن تشكيل حكومة اتحادية لليبيا مؤقتة في طرابلس برئاسة السيد محمود المنتصر،
وفي يوم 12/10/1951 م، نقلت إلى الحكومة الإتحادية والحكومات الإقليمية
السلطة كاملة ما عدا ما يتعلق بأمور الدفاع والشؤون الخارجية والمالية،
فالسلطات المالية نقلت إلى حكومة ليبيا الاتحادية في 15/12/1951 م، وأعقب
ذلك فق
24 ديسمبر1951 م إعلان الدستور واختيار ادريس السنوسي ملكا ل المملكة الليبية المتحدة بنظام فيدرالي يضم ثلاثة ولايات (طرابلس، برقة، فزان).
ولكن على الرغم من كل ما قامت به بعض الدوائر الاستعمارية بعد 1951 م من
أجل الإبقاء على ليبيا مقسمة وضعيفة تحت ذلك النظام الإتحادي، فإن شعب
ليبيا عبر ممثليه المنتخبين قاموا في
26 أبريل1963م بتعديل دستورهم وأسسوا دولة ليبيا الموحدة وأزالوا جميع العقبات التي كانت تحول دون وحدة ليبيا تخت اسم المملكة الليبية وعاصمتها طرابلس.


وفي الاول من سبتمبر 1969 م قام مجموعة من الظباط الشبان من ذوي الرتب الصغيرة وبقيادة الملازم معمر القذافي بتحرك ضد النظام الملكي والقيام ب ثورة الفاتح من سبتمبر واعلنوا الجمهورية العربية الليبية.



اعلان قيام سلطة الشعب

في 2 مارس 1977 تم الاعلان عن قيام الجماهيرية
العربية الليبية الشعبية الاشتراكية وتحويل النظام السياسي من النظام
الجمهوري إلى النظام الجماهيري بمؤتمرات شعبية تقرر ولجان شعبية تنفذ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawso3a.alafdal.net
 
تاريخ ليبيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموسوعة العاترية للبحوث  :: منتدى حرف التاء-
انتقل الى: