الموسوعة العاترية للبحوث
يا باحثا عن سر ما ترقى به الامم .. و مفتشا عمّا به يتحقق الحلم
السر في عزماتنا نحن الشباب ولا تخبو العزائم عندما تعلو بها الهمم
•••••
نحن المشاعل في طريق المجد تسبقنا انوارنا ولوهجها تتقهطر الظلم
نحن النجوم لوامع والليل يعرفنا .. والكون يعجب من تألقنا ويبتسم
•••••
في الروح اصرار و في اعماقنا امل .. لا يعتري خطواتنا يأس و لا سأم
و اذا الحياة مصاعب سنخوضها جلدا .. و اذا الجبال طريقها فطموحنا القمم
•••••
طاقاتنا قد وجهت للخير و انصهرت .. اطيافنا في وحدة والشمل ملتئم
في ظل حبكِ يا جدة تآلفت زمر .. ولصنع مجدكِ يا جدة تحالفت همم
•••••

الموسوعة العاترية للبحوث

موسوعة تشمل كم هائل من البحوث مرتبة أبجديا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أطفال الشوارع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

مُساهمةموضوع: أطفال الشوارع   الثلاثاء فبراير 23, 2010 10:07 am

مقدمة:


أكدت منظمة "هيومان رايتس واتش"
الأميركية المدافعة عن حقوق الإنسان أن في الولايات المتحدة مئات الملايين من
الأطفال معظمهم من أصل أميركي لاتيني يعملون في الحقول في "ظروف خطيرة
ومضنية". وقالت المنظمة في تقرير بعنوان "حقول الدمع: استغلال الأطفال
في الزراعة في الولايات المتحدة" إن أطفالا بين سن
13 و16 عاما يعملون في المعدل 12 إلى 14 ساعة يوميا في المزارع. وقالت المنظمة إن
الأطفال معرضون لمبيدات الحشرات السامة التي تسبب صداعا وحساسية في الجلد وتقيؤا
وعلى المدى البعيد سرطانا وتلفا في الدماغ. وقالت المديرة التنفيذية لقسم حقوق
الأطفال في المنظمة: لويس ويتمان إن "العمل في المزارع هو العمل الأكثر خطورة
للأطفال" في الولايات المتحدة.

وأكدت على ضرورة تعديل القوانين الأميركية لحماية صحة وسلامة الأطفال وحقهم جميعًا
في التعليم. وينظم قانون فيدرالي عائد إلى
1938 عمل الأطفال لكنه يستثني الزراعة.


وأكد تقرير "هيومان رايتس واتش" أن
الأطفال يحصلون على أجور أقل من الحد الأدنى للأجور (
5,15 دولارات في الساعة) كما يطلب منهم حمل
معدات ثقيلة وخطيرة غالبا. وقالت: إن بعضهم لا يحصل سوى على دولارين في الساعة.
وكانت الولايات المتحدة العام الفائت بين الدول الأولى التي صدقت على معاهدة تحظر
تشغيل الأطفال في ظروف مضنية ومهينة. ورفض الكونجرس الأميركي أخيرا منح تسهيلات
تجارية لعدد من الدول النامية التي لا تحترمها. وقالت "هيومان رايتس
واتش" إن "الولايات المتحدة نفسها لا تحترم" هذه المعاهدة
.


استغلال
الأطفال :



جريمة ضد الإنسانية، باتت مقلقة ومفزعة، بل تقض
مضاجع الآلاف من ذوي القلوب الرحيمة.



الجريمة: عودة موجة الاتجار بالأطفال.


أبطالها: شبكات للعصابات المحترفة.


ضحاياها: أطفال أبرياء من القاصرين.


مسرح الجريمة: قارة الأمل القارة السمراء (أفريقيا).


لم تكن السفينة التي رست في مساء الجمعة 13/4/2001 إلى مدينة "كوتونو" عاصمة دولة
"بنين"، وهي تحمل على متنها أكثر من
300 طفل من القاصرين؛ لتهريبهم إلى منافذ
البيع- حيث يشتغلون في أعمال ونشاطات غير أخلاقية – أول الشواهد أو آخرها على أقصى
درجات القهر التي يتعرض لها أطفال هذه القارة، ونحن في القرن الواحد والعشرين.



الاتجار في الأطفال مربح جداً :


لقد نشطت عملية الاتجار بالأطفال في الآونة
الأخيرة في القارة السمراء، بشكل مكثف صاحَبَها وقوع كثير من الفتيات صغيرات السن
أسيرات لها؛ حيث يشتغلن خادمات أو عاهرات في بيوت الدعارة مما تنشطت به صفقات بيع
غير رسمية في الأسواق العامة في عدد من البلاد الأفريقية.



ويعد نشاط الاتجار بالأطفال القاصرين من أكثر
المجالات لتحقيق ثراء فاحش وسريع بعد تجارة المخدرات والسلاح؛ إذ يقدر الربح
السنوي لها بحوالي
22 مليار دولار
أمريكي؛ ولذلك اتجهت شبكات من العصابات الإجرامية صوب أفريقيا لاستغلال أوضاع
أطفال القارة وما يعانونه من الضياع والإهمال أو ما يكابدونه من ويلات اليتم
والفقر والمرض والجهل، بالإضافة إلى تداعيات مخاطر الخصومات السياسية والاضطهاد
الاجتماعي لاصطياد هؤلاء القاصرين وتشغليهم في عمليات ونشاطات إباحية قذرة.



بموافقة أولياء الأمور :


اتخذت هذه الشبكات الإجرامية أساليب شتى لجلب
هؤلاء القاصرين وإمداد (أسواق المتاجرة) بها؛ إذ أصبح شراء الأطفال من آبائهم
ظاهرة مقلقة في بعض المدن الأفريقية التي تعاني من وطأة الفقر.



ولا تتعجب إذا ما علمت - على سبيل المثال - أن
رجال الأمن في منافذ الحدود كانوا قد أعلنوا في شهر أغسطس من العام الماضي (
2000) عن ضبط حوالي 200 طفل في محاولة لتهريبهم إلى دول مجاورة،
وبحوزة المشرفين عليهم وثائق تثبت موافقة أولياء أمورهم على بيع هؤلاء الأطفال
مقابل مبالغ زهيدة من الدولارات تحت ظروف ومعانات الفقر والحاجة! وأنه في مستهل
شهر مارس تم في مدينة "مولو صوغولو"- بجنوب أفريقيا- بيع طفل عمره
4 سنوات من أبويه على الملأ مقابل سداد
ديون عليهما.



وقد تلجأ هذه العصابات في تنشيط أسواق النخاسة
والرقيق إلى أسلوب خطف أولاد المدارس والشوارع، وتشمل عملية الاتجار بالأطفال كلا
الجنسين؛ حيث يشتغلون في العمل الإباحي، في النوادي والفنادق والبارات والشوارع.



المرأة شريك في التجارة :


الغريب أن المرأة، والتي بطبيعتها ومكانة الطفل
عندها يفترض أن تكون أكثر إزعاجًا وحساسية من العملية ومعارضة وعداوة للمتورطين
فيها، تورطت هي الأخرى في عدة عمليات للاتجار والاستغلال البشع غير الأخلاقي
للقاصرين، وقد ضبطت حالات كثيرة لذلك في جنوب أفريقيا وزامبيا ووسط أفريقيا.



كما ضبطت أخريات في عمليات سرقة للأطفال، وفي
مدينة نيروبي بكينيا ضبطت امرأة تبلغ الثلاثين عمرها في عملية سرقة طفل عمره
4 أيام خلال الأسبوع الماضي من شهر إبريل 2001، فاعترفت بجريمتها، وعللت ذلك بأنها تقصد
من وراء ذلك التبني للحفاظ على جمالها ورشاقتها..



دول لاستيراد وتصدير البشر :


وتأتي في مقدمة قائمة الدول المصدرة لهؤلاء
الأطفال دول مثل: بنين، بوركينا فاسو، مالي، توجو.. في حين تتقدم الدول المستوردة
للقاصرين: ساحل العاج، جابون، نيجيريا، جنوب أفريقيا.



وتشير بعض الإحصائيات إلى أن دولة جنوب أفريقيا
تتأثر بالمرتبة الأولى من بين الدول الأفريقية النشطة في عملية الاتجار؛ حيث يزيد
عدد ضحايا العملية فيها على أكثر من
38 ألف طفل سنويًا، وتقترب بنين من الرقم نفسه، وفي مالي 15 ألفا، بالإضافة إلى مئات الألوف حتى
الأطفال الذين يشتغلون في الأعمال الشاقة المضنية.



وفي عامي 1999 و2000 كان هناك أكثر من 30 ألف طفل يعملون في المناجم والزراعة في
ساحل العاج فقط؛ تتراوح أعمار هؤلاء الأطفال ما بين
9 و10 سنوات، غير أنه يوجد غيرهم ممن في سن 4 أو 5 سنوات.


أصابع الاتهام.. إلى أين؟


على من تقع مسؤولية هذه الجرائم؟


أو بمعنى آخر: ما العوامل التي ساهمت في تنمية هذه
الموجة من العمليات الإجرامية ضد الأطفال؟






ربما تأتي في مقدمة هذه العوامل:


الشبكة المعلوماتية "الإنترنت" التي
عززت فكرة الاتجار بالأطفال، ونشرت الظاهرة على أوسع نطاق، بالإضافة إلى شيوع فكرة
ظاهرة التبني التي تروج في بعض البلاد، خاصة في أفريقيا، مثل جنوب أفريقيا.



كما يمثل الاعتبار الطبي الذي يقول بأن الصغار
والقاصرين أقل تعرضًا للإيدز عاملاً هاما؛ إذ راجت بناءً عليه فكرة استغلال
الأطفال في النشاط الإباحي.



فقدان العناية والرعاية الأسرية الكاملة المتكاملة
للأطفال الذين يتم إنقاذهم من أيدي هذه العصابات كان من بين هذه العوامل، نتيجة
للأوضاع الاجتماعية الصعبة التي يعيشها الآباء.



وكذلك الشق القانوني الذي لم يمثل رادعًا، ولم
يأخذ الأمر بجدية.. فإلى الآن لا تعد عملية الاتجار بالأطفال القاصرين في أي شكل
كان، وفي أي مجال جريمة قانونية في بعض البلاد الأفريقية!.


هذه معاناة الأطفال القاصرين في أفريقيا، وكيف
يقعون ضحايا تجارة الرقيق والاستغلال الإباحي البشع، رغم دعاوى ونداءات وتوصيات
منظمات حقوق الإنسان وجمعيات دولية لحماية الأطفال؛ مما يهدد مستقبل الأطفال في
القارة السمراء.
ومختلف أنحاء العالم ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawso3a.alafdal.net
 
أطفال الشوارع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموسوعة العاترية للبحوث  :: منتدى حرف الألف-
انتقل الى: